التغيرات والمضاعفات التي تحدث مع الحمل

التغيرات في الثدي:

يتغير الثدي بشكل واضح خلال فترة الحمل، فيصبح أكثر ليونة، وتتحول الحلمة إلى اللون الداكن، وتبدأ الحلمة في الانتصاب.

آلام الظهر:

عند التقدم في الحمل، وزيادة حجم البطن، يبدأ الحمل الزائد في الضغط علي فقرات الظهر، لذلك تعاني السيدات من آلام الظهر، أثناء فترة الحمل. ولذلك ينصح بالراحة والاسترخاء عند الشعور بالتعب، وعدم بذل مجهود كبير ورفع أي أحمال ثقيلة.

الغثيان :

تعاني السيدات من الغثيان؛ نتيجة لارتفاع نسبة هرمونات الحمل مثل هرمون البروجسترون، ولتلافي هذا الأمر يمكنهن تجنب الأطعمة صعبة الهضم.

النزيف المهبلي خلال فترة الحمل:

  • النزيف المهبلي خلال الخمسة أشهر الأولى من الحمل

في البداية وقبل أي شئ، إذا رأيتِ أية علامة لحدوث النزيف، يجب أن تستشيري الطبيب المختص فورًا.

فهناك أسباب وإحتمالات عدة لحدوث النزيف، والتي يمكن أن تتعلق بوجود التهاب أو جرح في جدار عنق الرحم، وقد يكون احتقانًا أو مرض ما.

فإذا كانت كمية النزيف قليلة، يجب عليكِ أن تستريحي و تتوقفي عن النشاط الجنسي لمدة ثلاث أسابيع علي الأقل حتي يتوقف النزيف، وفي حالة النزيف الشديد، فمن الضروري اللجوء إلى الطبيب المختص .

  • النزيف المهبلي خلال الأربعة أشهر الأخيرة من الحمل

قد يحدث النزيف المهبلي خلال الأشهر الأخيرة، من فترة الحمل نتيجة لأسباب مختلفة منها أن تكون المشيمة ضعيفة، وقد يحدث بسبب حدوث تهتك في خلايا الرحم، فإذا كان النزيف مصحوبًا بآلام شديدة، فيجب عليك الذهاب للطبيب المختص، من أجل الفحص الطبي وحل المشكلة، حفاظًا على حياة الجنين.

الولادة المبكرة :

تحدث عندما يولد الطفل عقب 20 أسبوعًا من حدوث الحمل، وقبل مرور 36 أسبوعًا من الحمل، ولحدوث هذا الأمر عدة أسباب منها؛ عدم ملاءمة عنق الرحم لوجود الجنين، أو وجود كمية كبيرة من السائل الأمينيوسي حول الجنين، وقد تحدث بسبب الإنفصال المبكر للمشيمة، أو للتمزق المبكر بالكيس المائي المحيط بالجنين.

آلام المفاصل خلال فترة الحمل:

تحدث نتيجة تغيرات فسيولوجية بالجسم أثناء فترة الحمل، فتؤدي إلى ليونة بالغضاريف، وإرتخاء بالأوتار المحيطة بالمفاصل. وتزداد مع فترة الحمل بسبب زيادة وزن الجنين، لذلك علي الأم أن تحرص علي تناول غذاء غني بعنصر الكالسيوم لتقليل فرص التعرض لتلك المشاكل.